أرشيفات التصنيف: رحلات

اسطنبول

انها المرة الاولى التي ازور فيها مدينة ذات تاريخ امبراطوري توسعي – هل ألطِّف المعنى القديم للاستعمار؟ نعم، أنا افعل لسبب سيتضح لك يا رعاك الله – زرت مدننا كثيرة، مدن جميلة، بعضها امتلكت تاريخا عريقا زاخر بكل ما يستوقفك كثيرا لتتأمله، وتتفكر بمساره وتحولاته، ولكن، مدن مثل التي افتتحت بها حديثي؟ لا، اسطنبول الاولى.
هذه المدينة مثل أي مدينة فائقة الجمال، تنطوي في ثناياها على قسوة بالغة، روحها الحسناء متوهجة تحرق كل رقيق، وتطحن بثقل متطلباتها كل هش ضعيف، لكنها مدينة ذات جمال باذخ، متوحش، كل ركن فيها يستوقفك، يدهشك حتى يسلبك انفاسك، حتى اكثر احيائها خطورة، يتربع على صدر خليج القرن الذهبي بكل جماله – مثل منطقة قاسم باشا، الخطرة التي نشأ #اردوغان فيها.
ولكن، وبالرغم من كل ذلك، لم استطع أن احبها لأن كل “سراي” جميل فيها، وكل مسجد مهيب يهيمن بارتفاعه الشاهق على بناياتها التي لا تعلو فوق معالمها التاريخية، على الرغم من تذمر صديق اكاديمي اسطمبولي مما يراه تراث مضاع في مدينته – اتذكر مدينتي التي غطاها الاسمنت بوجع – لم احبها، لأن كل هذا الجمال يذكرني بما سلب من بلداننا، ونقل إلى الاستانة، ليوزعه السلطان – ظل الله في الارض كما كتب على باب قصر طوب قابي – كيف يشاء، فتشاد السرايات “القصور” والمساجد، والاسبلة المذهلة.
ولكن مهلا، واعود هنا لسبب تلطيفي لماضي مثل هذه المدن، اليست بغداد التي احب، واعيش فيها لأكسب عيشي، اليست ذات ماض يشبه ماضي اسطنبول، بعبارة الرشيد التي ترن في اذن التاريخ مخاطبا غمامة مرت فوق رأسه: أينما أمطرت لي؟
اقف هنا لأسأل نفسي، ألا أنقم من بغداد ما نقمته من اسطنبول لو حاكمتها بعين الذين جُبي الخراج منهم لخليفة بغداد كما جُبي لخليفة اسطنبول؟ نعم، هي امبراطوريات قديمة ما كان لها أن تكون غير ما كانت، هي ابنة سياقها التاريخي، ومتطلبات زمنها، لكنني هنا اركز على الذات البشرية، عن منظارها إذ يستدير لداخلها، إذ تحدق في المرآة، هل تحاكم التاريخ بذات المعيار؟ هل تقف محايدة على الدوام؟ هل تقرأ الحدث في سياقه الزمكاني بذات الموضوعية دائما؟
لا اظن، حكايتي مع اسطنبول وبغداد تخبرني بذاتي المنحازة، وهي تحب وتتداعى افكارها الداخلية في غير السياق العلمي على الاقل.
#بغداد
#اسطنبول
الصورة: مدخل قصر طوب قابي، تصويري

لا شيء مجانا

كل جميل ترغب بالاستمتاع به له ثمن، للجمال مهرهُ، لتلبية حاجاتك مقابل يستلزم أن تدفعه، حتى دخول المساجد للفرجة هنا له ثمن، برج مراقبة بائس يستلزم أن تدفع لتدخله، وبجوفه محلات تبيع لك وتجبي المزيد والمزيد، كل شيء قابل لأن يتحول الى مورد رزق للناس، وللدولة الضامنة لك، إلا في العراق.
تضع الدولة رسم تأشيرة بائس على الزائرين فتقوم الدنيا ولا تقعد، ويتهم من يسند القرار في عقيدته وضميره الديني، رسم حدودي بائس مقابل سكن مجاني على طول الطريق بين كربلاء وغيرها، طعام مجاني متنوع وفاخر، الدولة تسخر كل مواردها وبنيتها التحتية – ليخرج سماحة المتولي الشرعي على الحضرة العباسية منددا بتقصيرها رغم كل شيء – بيوت الناس مفتوحة، والدوائر معطلة، والشوارع مكتضة “مالك محط رجل” العتبتان المحترمتان توفران باصات نقل مجاني من الحدود الى كربلاء، لتقطعا رزق سواق بسيطين ينتظرون المناسبة من العام الى العام للتكسب خلالها، اطنان من النفايات المستوردة من دول الزائرين، [المساكين] الذين استكثر الناس عليهم الدولارات العشرة، نفايات لا يعاد تدويرها، تملئ الشوارع وما تبقى من مساحات خضراء، ضغط على شبكات متهتكة قديمة للمياه والمجاري والكهرباء، كل شيء مشرع وكأننا في مضيف شيخ قديم لا في دولة حديثة لها متطلبات وواجبات وحقوق، ونستكثر التأشيرة البائسة آخر المطاف!!!
#اركض_يعامر_اركض
#اسطنبول
الصورة: #برج_الفتاة، تصويري.