match_ball_2006

الرياضة في مخيال السياسة والدين

لا أذكر بالضبط في أي سنة فاز نادي النجف الرياضي على ضيفه نادي الزوراء، قد تكون في بداية التسعينات، كنتُ واقفا في ساحة الميدان قرب تسجيلات علي العبيدي سابقاً ـ نسيت اسمها الفعلي وظل اسم صاحبها ببالي ـ، على جهة طريق السيارات الخارجة من المدينة القديمة، فجأة انتبهت إلى مجموعة من الرجال، بحدود 200 شخص يركضون، كان الجو باردا لأنني أتذكر انهم كانوا يرتدون ستراً وقماصل جلدية، ويحملون (شمغ) بأيديهم، ويهوسون، صاروا إزائي بالضبط حينما مروا أمام جامع البهباني، وكانوا يهتفون مهنئين الإمام علي بفوز فريق النجف على فريق الزوراء، وركضوا حتى وصلوا إلى الصحن العلوي وفرقهم عناصر الأمن هناك، لا يمكن لمن لم يعاصر تلك الحقبة أن يعرف معنى هذه التظاهرة، وحجم التحدي الهائل الذي انطوت عليه بخروجها.

بعدها بسنوات، اتذكر الباصات الكبيرة التي نسمي واحدتها (منشأة) وقد اصطفت في شارع الرابطة، قرب حمام (كلة حسين/ حمام جاويد)، وكان الشباب الذين أعرفهم، والرجال بعمر أبي يصعدون لتلك الباصات المتراصفة في صف طويل باتجاه جبل الحويش، كان الصباح الشتوي الباكر يلف الشارع ببرودته، والرجال المتلفعين بملابسهم الثقيلة وشماغاتهم يدلفون تباعا إلى السيارات، وكانت السيارات قد امتلأت وبدأت بالاستعداد للتحرك مع خروجي إلى المدرسة، لم تكن هناك وفاة إمام تستدعي زيارته والتحشد في قافلة كبيرة مثل هذه ـ وهو السؤال الذي طرحه أحد الأشخاص في بغداد وهو يشاهد سيارات أهل النجف تدخل في طوابير متلاحقة لا تنتهي، عابرة منطقته البغدادية العريقة ـ كان السيارات تقل أهل النجف إلى ملعب الشعب، ليحضروا المباراة النهائية بين نادي النجف الرياضي ونادي الشرطة، يومها فاز نادي النجف بالبطولة وأخذ درعها (بطولة أم المعارك)، وبعد أن أدوا الزيارة إلى الإمامين الكاظمين، عادت القافلة إلى النجف ليلا صحبة سيارة فريق النجف، حوالي التاسعة ليلا احترق صمت المدينة، وامتلأ الهواء والطرقات والبيوت وغرف النوم وسراديب النجف المعتمة، بأصوات المنبهات، تنفجر كأنها صراخ المدافع من السيارات المحيطة بسيارة الفريق، تعلن فوز النجف، نعم النجف وليس نادي النجف الرياضي.

تلك الأيام، كانت كل مباراة مع نادي الزوراء تنتهي بشجار، وشتيمة يبدأ أولها في النجف، وينتهي آخرها في “العوجة” مارة بالقصر الجمهوري، هذا هو الواقع، كان المخيال الشعبي ببساطة يعد نادي الزوراء نادي السلطة، نادي صدام وعدي، والمباراة معه هي مباراة وجودية، معركة بين النجف وما تمثله وبين صدام وما يمثله، ببساطة شديدة كانت كل مباراة تمثل احد تمظهرات الصراع بين السلطة والمجتمع، وكان حكم المباراة يتلقى سبابا يبدأ من الأهزوجة الشهيرة: (هيه هيه هذا الحكم ناقص)، وتمتد إلى مستويات رهيبة من القدرة البلاغية الفائقة على صياغة الشتائم النابية شعرا، ومهما كانت النتيجة فإن جمهور فريق النجف كان سيعلن أن الحكم تحيّز لفريق السلطة.

وليس هذا فقط، كان صدام النجف الاجتماعي مع نظرائها في الجنوب أيضا يظهر في مثل هذه المناسبات، في إحدى المباريات مع فريق جنوبي حمل مشجعوا ذلك الفريق تابوتا من الكارتون وأخذوا يدورون به بينهم، غامزين أهل النجف بأنهم يعملون في دفن الموتى (دفّانة)، فرد عليهم النجفيون قائلين: (احنه اللي ندفن جيفتكم)، فصمتوا اتقاء شر أهل النجف.

ما حدث في ملعب نادي النجف بعد مباراة الفريق مع نادي أربيل الرياضي اليوم، وهجوم المشجعين على الملعب صارخين (هية هية هية، اربيل داعشية) هو نتيجة للشد السياسي اليومي بين بيت البارزاني والحكومة العراقية، واستفزاز مسعود المتواصل وغروره ورعونته، فضلا عن تحميل الشارع الجنوبي لمسعود جزء كبير من مسؤولية احتلال الموصل بالتعاون مع آل النجيفي، لهذا كان طبيعي جدا ومتوقع أن يحصل هذا، خصوصا أن جمهور أربيل سبق له أن مارس هذه الاستفزاز تجاه نادي النجف من قبل، نادي النجف الذي يتمتع بأكثر الجماهير شراسة وميلا إلى الصدام في العراق.

16/ 12/ 2016