12234849_1046002048765079_2995736208534231034_n

عبد الحسين حمد

 

(1)

أول عهدي بقراءة الشعر، وتتبع الشعراء، كنتُ أظن أنهم من طينة أخرى تختلف عن طينة البشر، وكنت اسأل نفسي: هل يأكلون ويشربون مثلنا؟ هل يتحدثون كما نتحدث؟ هل ينامون ويعملون؟ هل أن حياتهم تشبه حياتنا؟ هل يعرف أصدقائهم ذلك الحد الفاصل بينهم؟ حد عظيم قوامه الإبداع، الخلق من العدم، وابتكار المعنى، هل لهم أصدقاء أصلا؟ أما إذا كان الشاعر ذا مبدأ لا يتزحزح، ولا يرتزق بوحيه، فتلك حكاية أخرى، وبعد آخر من أسطورة قوامها الشعر والشعراء.

(2)

سمعت به أول مرة وأنا صغير، بداية التسعينات، كان وقتها أستاذاً في معهد إعداد المعلمين في النجف، وكان خالي الأصغر أحد طلابه، مرة كان خالي عندنا، يترنم بقصيدة تصف حال الجندي العراقي المسحوق في معسكرات التدريب، المنهوب، المقهور، أتذكر منها بيتا واحدا يقول:

ما بين أور والأثل …… يسطو على الصيد الجعل

شرح لي خالي معنى البيت، قال أن أور والأثل هما معسكران تدريب شهيران، أحدهما في الجنوب، والآخر في الشمال، والصيد هو الجندي، أما الجعل فهم العرفاء ونواب الضباط وأضرابهم، يحلبون الجندي الجائع حلب الشاة، ثم لا يفكون له وثاقاً، سألت خالي من القائل؟ فأجاب بفخر وابتهاج: عبد الحسين حمد.

(3)

لاحقا، بدأت اشتري أعداد مجلة (الكوثر) النجفية، المجلة التي احتضنت كتاب النجف وشعرائها في التسعينات، مجلة كانت تصدر بجهود استثنائية من رئيس تحريرها الشاعر المرحوم محمد عباس الدراجي، وفي الكوثر بدأ اسم عبد الحسين حمد يتردد عليَّ كثيراً، محررا لباب المجلة الأدبي، شارحاً لنهج البلاغة، ناقداً أدبيا عرفني للمرة الأولى أن للشعر روح باطنية، وأن للرموز معانٍ ومعان، كتب نقداً جميلا لقصيدة أنشودة المطر للسياب، فصدمت بما كان يريد الرجل قوله، ثم هو كما هو: شاعر عمودي فحل، لا ينتمي لغير العمود، ولا يذهب بعيداً عنه.

(4)

حدثني خالي بما كان يحدثهم به عن نفسه، عن حياته مع استاذه السيد مصطفى جمال الدين، وكيف أن الشاعر الفحل دفعه أيام كان طالباً صغيراً في كلية الفقه ليقرأ قصيدة أمام ضيف مصري كبير حل في النجف، واحتفت به جمعية الرابطة الأدبية، وكيف أن عبد الحسين حمد خاف من الموقف، وكيف أن السيد جمال الدين كان يريد أن يقول للضيف أنظر لطلابنا اليافعين كيف يبدعون، فكيف بشيوخنا الذين مرستهم الحياة ومرسوها، وكيف أن ظن السيد كان في محله، فطار الشاب بالمجلس شعرا، وأطار الضيف في سماوات من الأدب النجفي.

(4)

ثم جاءت اللحظة التي كان لابد أن أقابل فيها الرجل، الذي أدرجه خيالي في خانة الأساطير الشعرية، وأن أستكشف عن قرب طينة الشعراء التي طالما حيّرتني.

كانت إعدادية النجف ثالث أو ثاني إعدادية تأسست في العراق في العام (1925)، وكانت وقت دخلتُها معقلا لآخر جيل ذهبي من المربين، الذين جاعوا، وتألموا، وما بدلوا تبديلا في حرصهم على طلابهم، تحيط بهم الهيبة، وتسبق أسمائهم رهبة توارثناها عن الأجيال الأقدم من أهل النجف، الذين درسّهم هؤلاء الأفذاذ قبلنا، جيل من الذين مارسوا التدريس طويلا، وسافروا، وحضروا، وتقلبت بهم الأزمان وما قلبتهم، كان الطلبة أبناؤهم، والمدرسة بيتهم، ومنهم كان صاحبنا هذا.

دخلتها، وأستاذ اللغة العربية فيها هو عبد الحسين حمد بشحمه ولحمه، وكان الشاعر الغامض أول من سألت عنه من رفاقي الذين سبقوني إلى الإعدادية بعد أن تأخرت عنهم في المتوسطة، كنت ملهوفاً اسأل، من هو عبد الحسين حمد من بين هؤلاء الشيوخ المهيبين؟ فأشار صاحب منهم إلى رجل يخب بثبات نحو أحد صفوف السادس العلمي، رجل قصير لكنه ممتلئ خشن الجثة، كان يرتدي بذلة نيلية اللون غامقة، وتحتها قميص أسود بلا أزرار (تيشيرت)، ذي رقبة عالية تدفئ عنقه القوي والعليل معاً في برد النجف القارص، بيده سيجارة تبينت لاحقاً أنها رفيقته القديمة التي لا يصبر عنها ساعة من ليل أو نهار، رأس ضخم احتوى وجها حليقا أسمرا مشرب بحمرة خفية، عينان حادتان، تبدوان للناظر وكأن الشزر يتطاير منهما، لونهما أقرب إلى الزرقة، مسافة وسطى بين الزرقة والسواد، ارتسمت على فمه حركة وكأنه قرف من الدنيا وما فيها، وبدا على وجهه بالمجمل ما يعتلج بروحه من قلق واضطراب، هما مادة الشعر، وعنفوانه، صوت عميق يشعر سامعه وكأنه يقف على رأس بئر لا يدرك قعرها البصر، ينبعث صوته مركزاً، قوياً، ثابتاً، كأنه السيل الجارف يجلجل بالشعر.

(5)

عرفت لاحقاً أنه لا يدرس سوى صفوف السادس العلمي، وكانت هذه أول الصدمات، إذ أني قررت منذ البداية أن أختار الفرع الأدبي، وظننت أن السبل ستتقطع بيني وبين معرفة الشاعر الأسطورة، حتى دخل علينا الصف أستاذ اللغة العربية للرابع الإعدادي الأستاذ سعد عجيل، وبعد أن قرأتُ قصيدة زهير بن أبي سُلمى المقررة في المنهج قراءة من عاقر الشعر طويلاً، توجه لي المدرس الأسمر المهيب قائلا: هل تستطيع أن تكتب قصة قصيرة؟

فبهتُ ساعتها، كنت قد بدأت منذ سنتين بمحاولات كتابة القصة، بعد أن سبقتها بمحاولات لكتابة الشعر الشعبي أسفرت عن دفاتر كثيرة، ساعتها قلتُ لأستاذي أن نعم، وفي الدرس الثاني ناولته قصة كنتُ كتبتها عن فلسطين اسمها (عرسين في ليلة واحدة) فأخذها الرجل وسعى بها إلى عبد الحسين حمد، وعادت لي وقد تم تصحيحها لغويا لتصبح (عرسان في ليلة واحدة)، وبعد أشهر أحضر لي أستاذي سعد عجيل مجلة (الموقف التربوي) الصادرة عن مديرية تربية النجف، وفيها قصتي.

(6)

لاحقا، أخذت لعبد الحسين حمد قصة أخرى، وعدني بأن يقرأها وأن أمر عليه غدا لأعرف رأيه، قال لي حين لحقته في الممر عقب أحد دروسه بأنه قرأ القصة، وأن لغتي جميلة لكنني لا أعرف عناصر القص بعد، سألت عما يعنيه فقال لا يوجد تكثيف، يعني أن تعبر عن أوسع المعاني بأقل الكلمات، ولا يوجد فيها تنامي للحدث وصولا إلى العقدة والحل، ومع ذلك وعدني بأن يضعها في خطة النشر في مجلة الكوثر ولكن سيأخذ هذا وقتا طويلا لكثرة المادة المرسلة للنشر في مجلة شهرية لا داعم حكومي لها، تطبع بتبرعات المحبين.

وهو وليس غيره من جعلني اتوقف عن محاولاتي البائسة في نظم الشعر العمودي وقتها، اتذكر أن صاحبي المرحوم علي الغريفي كان قد جلب إلى المدرسة معمما من الذين عادوا إلى النجف مع الأحزاب، شقيق حزبي كبير، دعاه ليلقي محاضرة في المدرسة، وطلب مني علي أن اكتب قصيدة ترحيب، فكتبتها مغترا بنفسي، وأخذتها صحبة صديقي حسين حبل المتين إلى عبد الحسين حمد، ومنذ أول بيت قال لي لا تليق باستقبال ضيف فدعها يا ولدي وأنا سأعطيك قصيدة لتقرأها، وبعد أن انتقد تصريحاً إيرانيا معيناً وقتها تركناه، ومزقت تلك الخربشات التي لم يكن لدي نسخة سواها ورميتها في الطين، وكم فرحت لاحقاً لأنه منعني من أن اقرأ شعراً أمام ذلك المعتوه الوضيع الذي بانت طينته الرديئة هو وأخوته لاحقاً.

كان لا يجامل أحداً في الشعر، مرة أخطأ واحد من أساطين النجف، فقها، وشعرا، وأدباً، وبحثا أكاديمياً، حتى أنه يلقب بالمجتهد الأفندي، كان في مجلس عام يلقي محاضرة، فنسي عجز بيت، وتدارك الموقف ورتب العجز من عنده، فانفجر عبد الحسين حمد بوجهه في نصف المجلس، وهو ما كان يفعله مع الكثيرين غيره، وهذا كان ديدنه، الشعر حده المقدس، لا يجامل فيه أحداً.

(7)

شاهدته مرة يقف عند ساحة ثورة العشرين، ظهره للبناية التي كانت مقراً لمركز دراسات جامعة الكوفة عند الركن الجنوب الغربي من الساحة، كانت تظاهرة لم أعد أذكر سببها، يقف على كرسي، والناس تحيط به، يقرأ قصيدة تندد بأول طلائع التفجيرات في العراق، اتذكر أنه كان يهاجم بشار الأسد ببيت يقول صدره: (ويا صاحب العنق الممتد سارية) ويهاجم الخونة، واللصوص، والقتلة، وبدا أن الرجل لا يزال حريصا على أن يكون رافضاً للسائد، مثل أقرانه الشعراء العظام، وأنه ذات الرجل الذي رفض أن يمدح صدام، وذهب إلى أبعد من ذلك فقام في احتفال أجبره محافظ النجف قائد العوادي على أن يقرأ فيه شعرا عن العراق أيام حكم صدام فحرص أن يكتب قصيدة يندد بها بالموجودين ووصفهم بالمغول والطواغيت بشعر ملغز، ولما شرّح أحد شعراء السلطة للمحافظ ما يقول الرجل كادت رقبته أن تطير ثمنا لتلك القصيدة.

لاحقاً صدر الجزء الأول من ديوانه (وقد الجوى) عن مركز دراسات جامعة الكوفة ذاته.

(8)

الكلام يطول عن الرجل الذي ولد في النجف عام (1949) في طرف الحويش، لأسرة آل حمودي الكعبيين، وتخرج من كلية الفقه في النجف، وقضى حياته مدرسا في إعداديات النجف، الخورنق، ومعهد إعداد المعلمين، ومضى نظيفا كما دخل إلى الدنيا خالي الوفاض بالأمس، في اليوم التاسع عشر من أيلول (2016).

(9)

قال في الموت

وإنْ عَلِمْتُ بأنَ الموتَ مَنْقَلَةٌ

مِما يَزولُ إلى خُلْدٍ بهِ نَعِمُوا

لكنما حُرَقُ التَشْتيتِ مُحْزِنَةٌ

وإن فُرقَـــةَ مَنْ أحْبَبْتَهُ ألَــمُ

في كلِ حينٍ لنا خِلٌ نُفارِقُهُ

وكلِ حينٍ بنا الأَرزاءُ تَحْتَدِمُ

ما إِنْ نُسَرُ بجَمْعٍ وَهْوَ مُؤْتَلِفٌ

حتى نُفيقَ وما قد سَرَنا لَمَـــــمُ

 

اعدادية النجف