مرتضى كزار (1)

تجارب واعتذارات ثلاثينية

كنت عازما أن أبدا يومي هذا بالسخرية من صفحة على الفيسبوك مرت أمامي صدفة اسمها (نقد العقل العراقي)، وأردت ان اسلق الصفحة بالقول أنها أبعد ما تكون عن الفهم، وعن النقد وعن العقل، لكن (تاريخ اليوم) ذكرني بأني لم أكن اختلف عن هذا الفتى الذي يديرها، من الواضح انه فتى صغير، صغير نضجا وتفكيرا ومعرفة على الأقل، من الواضح ان مصادر معلوماته محدودة وضيقة، وأنه قد انتقل بعنف من خندق إلى آخر، ولكني لم أكن أقل إيمانا منه بالمطلقات، وكانت الأمور بالنسبة لي ـ كشخص درس المنطق الأرسطي ـ إما ان تكون سوداء أو بيضاء، واحتجت الى وقت طويل، والكثير من التعلم والقراءة، والكثير من السفر والتعرف إلى الآخر قبل أن أبدا بفهم نسبية الأشياء، وارتباط تاريخ الأمم بسياقها، وتلون عقائدهم بتجاربهم الجمعية، احتجت الى الكثير من الكتب، والكثير من الكتب التي ترد على الكتب الأولى، انبهرت بمحمد عابد الجابري، ثم بعثر جورج طرابيشي ذلك الانبهار، وبصّرني بأن الإنسان ومهما بلغ من العلم، فإنه لا يتخلص تماما من ذاته، وإن حرصه على ذاته مدمر ما لم يحرص على ذات الآخرين بالطريقة نفسها، ورجعت لأحاسب نفسي، وأراجع أخطائي المعرفية، قبل أن اسلق من لم يتهيأ لهم من الظروف الطيبة ما تهيأ لي ومكنني من التعلم، ومعرفة أدوات العلم.

على مستوى بسيط، وجدتني قبل أيام قد سخرت بعنف من شخص متواضع المعرفة ولكنه يدعيها، رغم اني في الظروف الاعتيادية أكره ما أكره أن اسخر من الآخرين، وبررت لنفسي تلك السخرية بأن الرجل كان يسخر من مفكرين عظماء عجز بتفكيره المحدود عن فهمهم، لذلك فالسخرية حق فيه، ولكني كنت مخطئاً، لأن السخرية ليست أداة المعرفة المثلى، ولأن المتخندقين يزدادون ضرواة لو هاجمت خنادقهم وهم فيها، ولأن قليلي المعرفة انتحاريون فكريا بطبعهم، ولا يجدر بالباحث عن المعرفة إن يعترك معهم بهذه الطريقة، وإن الأفضل مع أمثاله هو تركهم، ومحاولة الحوار مع الشباب الدائرين في فلكهم، ثم وجدتني اسرد تجربة شخصية مع طبيب أراه جشعا، ورغم ما انفقته في مراجعتي له لم أشف، لكني شفيت على يد طبيب آخر كان غاية في النبل، فنبهني صديق عزيز الى أنني اسرد تجربة شخصية قد أجدها معكوسة عند شخص آخر مع ذات الطبيبين، ووجدتني مخطئ مرة أخرى، فأعتذرت له وأغلقت المنشور.
نحن في النهاية بشر، خطاءون، ولسنا آخر الأمر سوى مجموع أخطائنا، وقد تحولت الأخطاء الى تجارب، وصارت اعتذاراتنا عنها هي الأمر الوحيد الذي يمنحها السماح من الآخرين.

الصورة للمبدع العراقي مرتضى ﮔـزار